الجمعة، 11 فبراير 2011

بريك

القنوات الفضائية والأحداث الأخيرة في مصر.

الأحداث في مصر ومن قبلها في تونس تنذر بطوفان قادم.. طوفان الحرية إن شاء الله.. أتمنى أن تفاجئنا حكوماتنا بقرارات استباقية مفرحة تضع في الحسبان قيمة للإنسان وتنظر إلى المستقبل بعينين وليس بعينها فقط.

أما بعد..

هناك استخدام جائر لعيوني هذي اليومين.. تحديق مستمر في شاشة التلفزيون.. أعتقد أن هذا مشهد متكرر في العالم العربي الآن.. فالأحداث فرضت نفسها في هذه المنطقة الجامدة.

نحن نترقب الأحداث الجارية حالياً ولا نفعل شيئاً رغم اعجابنا الشديد بها وبصانعيها أو ربما لم نحاول مثلما حاول وائل غنيم ورفاقه الذين انتشلوا بلدهم من براثن الضياع.. واجهوا العصابة الفاسدة التي افسدت مصر وأفسدت معها كل العربان.. لم يصلوا إلى هدفهم بعد ولكنهم انجزوا مهمة كبيرة وسيصلون للهدف قريباً.. ستذكر لهم مصر ما فعلوه.. لقد غيروا مسار أمة.. أجبروا التاريخ أن يغير مساره .. فتحية لهم.. نحن نراقب فقط..

ما يحدث في مصر من شد وجذب بين شباب يريد التغيير والحياة الكريمة لشريحة أكبر من الشعب وبين نظام يريد أن يستأثر بكل شيء وأن يجعل الجميع تحت أقدامه، جعلني صديق لعدة قنوات تلفزيونية في هذه الفترة بالإضافة إلى إذاعتي المفضلة(بي بي سي العربية).

قناة بي بي سي التلفزيونية العربية قناة محترمة جداً وتؤدي عملها بحرفنة كبيرة وتفرض على مشاهدها أن يحترمها وهي إحدى أهم القنوات التي أحرص على استقاء الأخبار منها.

فرنسا 24 أيضا لديها اتزان شديد واحترام للمشاهد وتنتقي أشخاص ذوي معرفة بالأحداث كضيوف في برامجها الإخبارية العربية التي اتابعها.. هذه القناة تحترم مشاهديها جداً.

قناة العربية وما أدراك ما العربية هي القناة العجيبة التي لم أفهمها أبداً.. هي سعودية والسعودية مع حسني.. والآن نراها تحولت!!.

في البداية كانت العربية ضد الحركة الشبابية بطريقة أو بأخرى وخاصة مراسلتها(أبو العزم رندا أعتقد) ولكنها سرعان ما تحولت إلى نقل الواقع كما هو في الشارع المصري. اصبحت حريص على متابعة برنامج "من القاهرة" للمذيع المحترم حافظ الميرازي بشكل شبه يومي منذ تطورت الأحداث(بعد 28 يناير) وإلى اليوم. هذا المذيع يحترم المشاهد واستطاع أن يجلب لهذه القناة الكثير من المشاهدين. استضاف الكثير من الشخصيات الهامة في برنامجه ومنهم شباب الثورة(غنيم والنجار وغيرهم) أخبارالقناة الآن أفضل بكثير.. قد يكون بسبب أن مراسليها تعرضوا للضرب والاختطاف من قبل البلطجية التابعين للنظام المصري..ربما!. في الأخير هناك واقع تم فرضه عليها من ميدان التحرير.

الحرة هي القناة الأمريكية الرائعة.. كنت أعتبرها عدو فقط لأنها أمريكية J ولكن بعدما انتهت احداث العراق بدأت أتابعها بين الحين والآخر فوجدتها محترفة ولا تقارن بالقنوات العربية الموجهة بشكل سافر.. هي أفضل بالتأكيد.. أخبار هذه القناة واقعية إلى حد كبير حسب متابعتي. هي أحد الخيارات الخمس الأولى لدي في المتابعة واستقاء الأخبار.

نأتي للجزيرة، فرغم عدم حياديتها في معركتها الحالية مع حسني ونظامه إلا أنها المحطة الأبرز.. لقد أستخدمت كل ما لديها من سلاح تجاه النظام.. لم تبخل عليه بما تملك من أساليب التعرية.

لا أثق في كل ما تقوله ولكنني أحترم هدفها الذي تسير لتحقيقه الآن وهو إسقاط نظام حسني أو حسني نفسه على الأقل.

أعرف أنها ساهمت كثيراً في إسقاط بن علي الذي طردها من تونس في عدة مناسبات قبل أن تساهم في إسقاطه قبل عدة أيام بوقوفها إعلامياً مع شعب تونس وانتفاضته.. كما أعرف أن حسني مبارك يكرهها كثيراً لأنها أحرجته في مواقف كثيرة تخص فلسطين والعراق ولبنان. خاصة أحداث الانتفاضة وأحداث هجوم اسرائيل على غزة ولبنان وكشفها لمساهمة نظام حسني في حصار غزة مع الاسرائيليين.. لقد بدت الجزيرة حقودة كالجمل لا يمكن أن ينسى غريمه وكانت صراحتها مؤلمة جداً.

عندما تشترك أنت والجزيرة في كره شخص ما فاعلم أنك ستشفي غليلك منه.. هذا ما ظهر لحد الآن خلال أقل من شهرين.. في خضم الأحداث أتت الجزيرة بكل شاردة وواردة عن النظام المصري والتونسي.. تكلمت عن السجون والتعذيب وركزت على ذلك في تقرير مفصل كما أنها ركزت على تقارير تصف ثروة مبارك وعائلته بعد أن تكلمت عن رموز نظامه وعلاقتهم بالفساد. كل ذلك كان متزامن مع الإحداث والمظاهرات والتصريحات والبيانات والاجتماعات.. لقد أربكت الجزيرة الجميع.. أربكت حسني وأججت الشعب ضده..

في مقابل ذلك لم يفعل النظام ما قد يحرج الجزيرة بل فعل ما جعلها في الصدارة وذلك بإغلاق المكتب وسحب رخص المراسلين والتشويش على بثها في النايل سات والتحريض في القنوات المصرية. كل ذلك أظهر أن نظام حسني مبارك "قليل حيلة" وأنه ليس جدير بإدارة بلد كبير مثل مصر.. لقد عرت الجزيرة النظام وأظهرت جهله ووضعته في حجمه الحقيقي.. هذه التعرية لا شك كشفت الكثير من العيوب في النظام المصري القائم وخاصة الجانب الاعلامي. لقد فشل الاعلام المصري بشكله وهيئته الحالية وأثبت أن منتسبيه عبارة عن مرتزقة وليسوا وطنيين أو مهنيين.. الحكم هنا مبني على مشاهدة برامج ساذجة وسطحية وموجهة تعمل على الجانب العاطفي بعيداً عن المهنية في مجملها.

أرجع للجزيرة فمع كل ما يقال ويثار حولها وأجندتها الخبيثة حسبما تدعي بعض الأنظمة العربية إلا أن الجزيرة لها فضل كبير في انتشال الإعلام العربي من العفن الذي كانت فيه وعليه.. قد يختلف الكثير من الناس على أن الجزيرة ليست حيادية وتشتغل على عواطف الجماهير في بعض الأحيان ولكنها بحق عملت نقلة نوعية وساهمت في وصول الإعلام العربي إلى ما وصل إليه الآن. لقد أجبرت العرب على تغيير طريقتهم وسياساتهم الإعلامية. لقد وضعت المشاهد العربي أمام واقعه بعنف بعد أن حجبت القنوات الحكومية واقعه عنه لعقود.. شكراً للجزيرة لحد الآن..

نعم وقتي أصبح هذه الأيام موزع بين هذه القنوات الإخبارية بغية الحصول على الأخبار التي يصنعها شباب ميدان التحرير..

القنوات المصرية لها حكاية أخرى.. فحكاية المؤامرة هي الشغل الشاغل لهذه القنوات التي بدأت أدرك أنها الأب الروحي للقنوات العربية الحكومية. لقد أثبتت هذه القنوات أنها لا تعمل للأمة بل لأفراد.. كانت معظم القنوات المصرية الخاصة والعامة تدافع باستماتة عن النظام وتصف ما يحدث بأنه "شوية عيال عاملين شوية دوشة فميدان التحرير بأجنده خارجية".. إلى أين سيذهب هؤلاء "المذيعين" بعد نجاح الثورة وحصول التغيير؟!!! إلى أين؟! إلى جدة؟!! أم شرم الشيخ؟!!

أتمنى أن تتعلم الحكومات الأخرى أن تسخير البلاد والعباد لأفراد أو لـ"حزمة" من الأفراد لن يطول كثيراً. فالشعوب عبارة عن براكين قد تنام طويلاً ولكن ثورانها يكون مزلزلاً..

الوطن للجميع وما يصرف عليه من المال العام فهو للجميع وبالتساوي ليس لزمرة أو شرذمة أو عصابة.. والغطاء الغربي للأنظمة الفاسدة ازدادث ثقوبه وسيبلى قريبا.

هناك 7 تعليقات:

  1. I like you comment here too much. Thank you a lot...

    ردحذف
  2. سقط نظام حسني مبارك أثناء كتابة التدوينة

    مبروك لمصر
    مبروك لرجال ونساء التحرير
    مبروك للأمة
    أتمنى أن تنتهي الأوضاع كما يريدها غالبية الشعب.

    ردحذف
  3. فعلا واقع.. الجزيرة لها الفضل في النقله النوعية للاعلام في الوطن العربي ونقل الواقائع بعيدا عن المنطق (المنطق هنا الواقع المفروض والحكومات) صحيح احيانا تجدها تميل لجانب عملت الكثير

    وبالنسبه للقنوات المصريه فقط فاجأني شيء واحد.. ان هذة القنوات هي نفسها من كانت تحاول ان تكشف كل مسوايء وفساد النظام وعندما جاء الوقت لتحصد الثمار انقلبت لرأي آخر.. ولا اعتقد انها ستذهب لجده أو شرم الشيخ .. يمكن يجاورونا هنا :)

    ردحذف
  4. والله صعبان علي الريس
    p:

    ردحذف
  5. وأنا صعبانة علي سوزان مبارك :(
    ... مين إلّي حيعتني بأطفال مصر؟، يعني الأطفال يضيعو :( :(؟ ... لأ لأ لأه رجعوها تاني

    ردحذف
  6. مسلم الكثيري15 فبراير 2011 8:52 م

    عجبني جدا هذا التحليل..
    بالنسبة للجزيرةاعتقد أن خطها واضح والواقع انا من متابيعها جدا ومع انني اتفق مع مجمل توجاتها الاعلامية إلا أنني اجد نفسي احيانا مضطر لمتابعة الـ بي بي سي لسماع شيء عن الرأي الآخر وخاصة عن ثورة مصر وتونس.. والحق ان الثورتين لا تحتمل الحيادية في اعتقادي، فكانت الجزيرة مع الشعب وفضحت القنوات الأخرى.. وهكذا يمكن أن تقول أن الجزيرة رأي والقنوات الأخرى الرأي الآخر ..
    تقبل مني السلام

    ردحذف

للتواصل راسلني على: hesheandme@gmail.com