الثلاثاء، 26 مارس، 2013

تهنيكم الرحمة

مطر..
مطر...
مطر....
ما أحلى المطر....
اليوم وفي تمام الساعة الخامسة إلا الربع صباحا قمت على وقع الرعد المدوي اﻵتي من كل مكان، هرعت من نومي، وبين النوم واليقظة خرجت من سريري فإذا بشيء بارد تحت أقدامي، عضضت إحدى أصابعي لأتأكد إن كنت أحلم أم لا فتأكدت أني أمشي في "ضحضاح"  من الماء. شققت طريقي إلى حائط أزرار الإنارة لأكشف عما أحس به تحت أقدامي وإذا أنا بغرفتي على وشك التحول إلى بركة مائية.
مطر..
مطر...
مطر....
نعم الآن تهطل أمطار غزيرة على مدينة صلالة أو على الأقل الجزء الذي أقطن فيه منها.
توقفت الامطار بعد الخامسة والربع تقريبا.
هدأ الرعد والبرق..
الآن يمكن الاستمتاع..
من نافذة الغرفة مستمتع الان بمنظر جريان المياه في الوادي الصغير الذي ينكشف لي بين الحين والآخر جراء البرق الآت من بعيد. رائحة التربة "بعد المطر"التي أعشقها ويعشقها الجميع تفوح من كل مكان..
هدأت الأمطار.. أطفأت اﻷنوار وفتحت النافذة على مصراعيها.. الهدوء يخيم إلا أن صوت خرير المياه المتجهة إلى البحر بفعل الجاذبية كسر الصمت بعد توقف الرعد والمطر.
ما أجمل صوت الماء وما أحلى رائحة التراب بعد المطر.
أنا بانتظار الصباح من أجل التسكع في شوارع المدينة... أعلم أن بلدية ظفار لا تحب المطر :)
مطر
مطر
مطر
صباح المطر .. صباح النقاء
أتمنى السلامة للجميع وجعلها الله أمطار خير
و"تهنيكم الرحمة".

الأمطار بسيطة لكنها كافية لإعاقة السير لولا جهد البلدية

هناك 6 تعليقات:


  1. ههههههههههههه حسستني أنك ساكن في كوخ يا محفيف

    وما أجمل رائحه المطر

    تنهيده

    ردحذف

  2. اللهم صيبا نافعا

    ردحذف
  3. تنهيدة
    الدرايش عندنا في ظفار معظمها بدون مواصفات.. لا تمنع غبار ولا مطر وغير عازلة للصوت أو للحرارة.. فقط تعطينا إحساس بأنا مش في الشارع :)

    ردحذف
  4. سلامات أيها العزبز "محفيف"..
    يبدو إنك تعيش حالة الجزر فعلا ..فالمياه تغمرك من كل مكان !!
    جعلها الله أمطار خير وبركة على الجمبع ..
    لم أمر هنا إلا لكي أربط موضوعك اللطيف هذا بموضوعك السابق الرائع"جزرنا" !! :)
    وتقبل تحياتي..

    ردحذف
  5. مرحبا أبوخالد
    الله يسلمك.
    المطر نعمة يصنع جزر مؤقتة سرعان ما تندمج مع الجزر المجاورة لها :)، المشكلة في الجزر سيئة الحظ دائمة التواجد في البحيرات والبحار والمحيطات.
    مرورك أسعدني :)

    ردحذف

للتواصل راسلني على: hesheandme@gmail.com