الأحد، 12 يونيو، 2011

الرطوبة.. في صلالة

الرطوبة المتطرفة التي تتجول كالفيل(الذي قلنا أبوه) في مدينة صلالة تقول أن الجيش كان أرحم بأبناء هذه المدينة(المعتصمين منهم) من أنفسهم. كنا سنفقد الكثير من السوائل في ساحة الحرية وكنا وكنا لولا الجيش. أنا حاشر نفسي مع المعتصمين رغم أني مشجع فقط :).

محفيف الذي بين أيديكم كان سيحرم نفسه من صعود الجبل إلى استراحة ألسان أو قيرون حيريتي أو استراحة مطعم "قبر" النبي أيوب. هذه الاستراحات أو المطاعم تقع في أماكن رائعة وتكتظ بالمشيشين وغيرهم في كل مساء خلال هذه الفترة التي تتحول فيها المدينة إلى حمام بخار.

عدنا إلى حياتنا الطبيعية.. مطاعم .. شيشة.. مغربيات.. وتمرهندي من السوق المركزي.. شكرا للجيش.

هناك تعليقان (2):

  1. حلو مشجع فقط !! الله معك محفيف
    في اعتقادي اسواء شيء في هذه المطاعم هو الشيشة، آخر مرة كنت فيها في بعض هذه المطاعم الجبلية منذ عدّة سنوات وكانت حالتها سيئة جدا جدا فهل تم تعديل الحااااالة ؟

    ردحذف
  2. المطاعم كانت تعبانة
    الآن أفضل لكن يحتاج لها عناية أكثر
    الشيشة أكبر عامل جذب للأسف...

    ردحذف

للتواصل راسلني على: hesheandme@gmail.com