الثلاثاء، 5 يونيو، 2012

خلو الناس تعبر


وانتو برايكم
لا يزال هناك خوف كبير من البوح سواء منا كمواطنين أو من أجهزة الحكومة. المواطن يخاف من أن يفكر بصوت مرتفع لأن "الجدران لها ودان" وقد توفر له الأجهزة الأمنية جراء ذلك إقامة مع إعاشة مجانيتين في أحد السجون. هذا بحد ذاته رادع كافٍ لأن يمشي الواحد منا "جنب الحيط" كي يضمن سلامته وبهذ تضمن الحكومة خط سير رئيسي للجميع أي " امشوا عدل". لكن هل هذا هو الحل؟!!.. لا أظن. الحكومة بدورها تخاف من أن ينفلت الأمن (أو هكذا تدعي) عندما يعبر المواطن عما يجوش في نفسه ويفكر بصوت مرتفع بسبب تزاحم الأفكار في رأسه. هذا التزاحم "العاصف" في الذهن ليس ترف فكري بل هو ناتج عن تصرفات خاطئة -من وجهة نظرالمواطن- يقوم بها أفراد محسوبون على الحكومة ليس بالضرورة أن تكون بسوء نية أو عن قصد. تتكرر التصرفات الخاطئة ويتكررالعك في تنفيذ المشاريع والخطط وإهدار المال فيسكت معظم الشعب ويتحدث القليل منهم وقد يصل بالمتكلمين الحال إلى التوغل الحاد في النقد لدرجة أن بقية الخائفين يحكمون على المتوغلين في النقد بأحكام قاسية جدا. هنا لا يجب على الحكومة أن تستعرض قوتها على المواطن لأنه انفجر، بل يجب عليها أن تدعه يفضفض من ناحية وأن تصحح هي أخطاءها من الناحية الأخرى أي عليها أن تتجاهله إن كانت واثقة مما تفعل وتكذبه بالنتائج والأفعال.
شخصياً مقتنع بأن التطرف في الطرح من أجل الصالح العام مطلوب في الوقت الذي لا يطغى فيه صوت التطرف على صوت الاعتدال العام. نحن بحاجة إلى بعض التطرف في الطرح لكي نصل إلى حل وسط في النتائج في ظل وجود الهيمنة الحكومية على كل شيء. ما لم تكن هناك معارضة أو إعلام محترف يجب على الحكومة أن تعطي المواطن مساحة لا متناهية من الحرية وأن تتقبل نقده مع إحسان الظن به. الركود الطويل مع التطبيل والتضليل قادنا إلى هذه الحالة ويجب أن نعالج واقعنا باستئصال مسببات التوتر والاحتقان بطرق حديثة وليس بالرجوع إلى حلول قد عفا عليها الزمن.
من أجل مصلحة الجميع يجب أن تستمر الحكومة في الاستماع إلى المواطن من خلال كل القنوات المتاحة وأن تضمن له الحق في إبداء الرأي وأن توقف سن القوانين الكابتة للحرية لأن الطرح الواضح مهما كان جارحاً هو أفضل بكثير من المجاملات الكاذبة المضللة فالأول يصحح المسار والثاني يقود الجميع إلى الهاوية ولو بعد حين.
الكبت والتخويف انتهى وقته ولابد للعقول الجديدة في الحكومة وأجهزتها الأمنية أن تعي ذلك وأن تبحث عن طرق جديدة للتعامل مع الواقع الحالي بما يضمن للشباب المتحمس مساحة كافية من حرية التعبير. عندما تكون حرية التعبير مكفولة بالمطلق ستقل الأخطاء بالتدريج إلى أن تصل إلى أقل مدى ونتيجة لذلك سيتفرغ الشباب للإبداع كل حسب ميوله. أعتقد أن التحرش بالشباب المتحمس في هذا التوقيت بالذات تصرف غير حكيم وسيجر الجميع إلى مزيد من التوتر والإحتقان وبالتالي الصدام الذي لا نتكهن بنتائجه.
التهدئة من قبل الحكومة مطلوبة خاصة في الظرف الراهن لأنه حسب ما نرى فإن بعض الشباب "بايعها" ولديه أعذاره ومستعد أن يمشي إلى آخر الطريق خاصة إذا وجد استفزاز مباشر، ومثل البيان أعلاه يعتبر استفزاز صريح مهما كانت مسبباته. قد يرى البعض أن هناك تصرفات جريئة حصلت من بعض الغاضبين في الفترة الأخيرة نتيجة للإعتقالات لكن لابد لبال الحكومة أن يكون "أوسع" وتبحث في المسببات الحقيقية للمشكلة وأن يكون البحث بآليات وعقليات جديدة تتناسب والمرحلة.
****
دعوا الناس تحكي وتحكي وتحكي ثم اقلبوا الصفحة وضعوا فيها نصاً جديداً من بعض ما حكوا أو من كل ما حكوا وأضيفوا للنص ما يجمله ثم قدمه للوطن...
 قال نزار:
إقلبي الصفحة يا سيدتي علني أعثر في أوراق عينيك على نصٍ جديد :)


هناك 12 تعليقًا:

  1. طبعا لا يمكن منع اي شخص من التعبير عن رأيه و المطالبه بحقوقه لكن يبقى ذلك ايضا ضمن اطار الاحترام و الأخلاق .,. فما لاحظته من البعض خاصة في صفحات :::الفيس:: الكثير من المواضيع حول اشخاص ذوي مناصب عالية يحتالون على الناس و هكذا = يمكن ان تكون هذه الامور صحيحة عنهم بل و تم اثبات بعضهاو لكن لما الشتم و المساس بعوائل هؤلاء الاشخاص لا يحق لأحد أن يطلق عليهم اي شتائم أو لأهاليهم و عوائلهم فهذا ليس ضمن أخلاقنا و لا تعاليم ديننا!!
    أنا مع سياسة اطلب المستحيل كي تحصل على ما تريد ^_^ نعم مع ان نعبر عن مطالبنا بطريقة مبالغ فيهابحدود حيث لا تصنف كذبا =)

    و بعدين قولهم انهم سيتعاملون مع المتحدثين المتحررين ف صفحات المنتديات و المواقع الاجتمااعية !! اش قصدهم بالضبط ؟؟ سيتعقبون الأجهزة مثلا ؟؟ و لا بيسكروا الفيس ؟؟ و لا يغرموا اصحاب المنتدياات ؟!! حتى وان كان البعض مسجل باسمه!! بكل بساطة أختار احد اسماء الوزراء و أحط صورته و بياناته و أزعم عليه بعض الاقوال !! من سيكون المسؤول ؟ هو ؟ ما الدليل ؟ مشاركة على أحد صفحات عالم افتراضي !!!!!!
    الله يعدي هالفترة على خير !!

    ستبقى كلمة الحق حرة :)

    اشكرك مستر محفيف على الموضوع :)

    ردحذف
  2. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  3. خلو الناس تعبر ما _قلنا شي_ و خلونا نفتري!!! ..
    وخلو الفتنة تشيع في البلاد ...
    و خلونا نتناحر ... و خلونا نصير مثل غيرنا ...
    خلونا ننسى اصالتنا... و ننسى أخلاقنا ...

    مقال معتدل ,,, سلمت ...

    ردحذف
  4. أصبت فيما قلت محفيف...المشكلة أن هذولا المسؤلين يتصرفوا بدون الرجوع الى السلطان لأن السلطان قال:" لن نسمح بمصادرة الفكر" و"هم" يريدوا يصادروا حرية الفكر والتعبير وحتى تحريك الفم حتى لا تنكشف مصائبهم!!!

    ردحذف
  5. لا لمقص الرقيب يا محفيف :)

    ردحذف
  6. نعم يا تنهيدة لا لمقص الرقيب :)

    ردحذف
  7. غير معرف
    مشكلتهم مشكلة المسؤولين :)

    ردحذف
  8. alaam
    شكرا لمرورك
    لا علاقة بين حرية التعبير وبين الفتنة والتناحر إلا في المجتمعات التي ليس لديها نية أن تتطور وبما أن هناك قانون موجود من حق أي شخص أحس بمظلمة أو تهجم أو تشهير أو سب موجه له من حقه أن يتجه إلى الجهات المعنية والبيان أعلاه يعطي إشارةأن البلد ما فيها قانون قبل هذا التحذير.
    إذا لم نعطِ الناس فرصة للتعبير فلن نتغير وسيؤجل ذلك الفتنة والتناحر إلى المستقبل إذا كان لابد منهما، وإذا لم نتحمل حرية التعبير فنحن غير جديرين بأن نعيش في هذا العصر.. وجهة نظر :)

    ردحذف
  9. ɱѧᵮі①ɱƸ®Ƭд7
    نحن متفقين يا "مافي"..
    السب وتناول أعراض الناس أمر مذموم لكن يجب أن لا يستخدم ذلك من أجل النيل من حرية التعبير المسؤولة حتى وإن كانت قاسية في الطرح.
    في نفس الوقت فإن إعطاء "كم باتكون" الأجهزة الأمنية والادعاء العام لكي يتابعوا كل كلمة تصدر في النت مثلاً؟!! يجب أن لا يُعطى هذا الموضوع أكثر من حجمه لأنه هروب من مشكلات كبيرة إلى توافه. كما قلت في الرد السابق على كل إنسان أحس بأنه أُسيئ إليه أن يتجه إلى الإدعاء العام بنفسه وأن يأخذ حقه.
    شكرا لمرورك يا "ما في" :)

    ردحذف
  10. نحن معك يا محفيف.. خلوهم يعبروا..
    تعال بسألك فين مدونة الكون المجازي؟!!
    الرابط يوديك لصفحة تقول "تم ازالة المدونة"
    نص المدونات أتابعها من مدونتك..اذا عندك الرابط الجديد نزله..
    وصح لا تكون بخيل ..كثر من مقالاتك

    ردحذف
  11. غير معرف
    يبدو أن الكون المجازي أُزيلت من قبل صاحب المدونة أو تم اختراقها ثم إزالتها.. في الفيسبوك أيضاً الحساب المسجل باسم "الكون المجازي" لعادل المعولي قد تم إزاله.
    مدونة رائعة لكاتب مميز.
    إذا عثرت عليها مجددا بنفس المسمى أو باسم آخر سأقوم بوضعها ضمن المدونات..
    شكرا لمتابعتك :)

    ردحذف
  12. الكون المجازي اُبتُلِع بثقبٍ أسود ...
    أظن ما خلوه يعبر !... تــــباً

    ردحذف

للتواصل راسلني على: hesheandme@gmail.com