السبت، 23 يونيو، 2012

مهرجان اللبان السنوي



سؤال: ليش حليمة ما تتوب؟!!
جواب مختصر: لأنها حليمة.


لابد أن نبحث قدر الإمكان عن التميز خاصة عندما نكون في موقع القيادة والتعامل المباشر مع العامة. من ارتضى لنفسه أن يتصرف بجزء من المال العام فعليه أن يصرفه في مكانه الصحيح أو أن يرجعه إلى خزينة الدولة. ومن ارتضى لنفسه أن يرسم خطط وبرامج المقصد منها خدمة البلد ومرتاديه فعليه أن يخطط ويرسم وفق منهجية علمية أو أن يترك التخطيط لغيره. هناك ما يسمى ببيوت الخبرة وهناك ما يسمى بالمواطن صاحب الرأي والمقترحات وهناك السائح المواطن وغير المواطن الذي يمكن الاستعانة به في معرفة ما يمكن أن يُوفر له من ترفيه.. موضوعي يتعلق بمهرجان صلالة السياحي.
أصبح لدي يقين بأن مهرجان صلالة السياحي قد وصل إلى مرحلة الشيخوخة بعد أن عمل bypass لمرحلة الشباب -التي لم يستطع الوصول إليها- فقفز قفزة وضعته في مرحلة اللاجديد. سنويا نسمع عن المفاجآت التي تنتظرنا أو ننتظرها ولكن نتفاجأ بأن الملل في انتظارنا.. خلاص يا جماعة بلا مهرجان بلا تمرهندي.. مل التكرار من التكرار.
مع أننا في بداية المهرجان إلا أن المثل الشعبي يقول "إذا با تحلب البقرة شوف وجهها". من البداية حاس أن المهرجان ليس إلا أداة لحرق مالنا العام.. سنويا يُبذل جهد كبير في وقت وجيز تكثر فيه الأخطاء ويقل فيه الابتكار وتهدر فيه الأموال الطائلة نتيجة عدم وجود منافسة حقيقية بين الشركات المنفذة لما يصاحب المهرجان من فعاليات ومتطلباتها وأيضا نتيجة عدم وجود عقليات تفهم في المهرجانات... و بالمناسبة عمان فاشلة في المهرجانات سواء مهرجان مسقط أم مهرجان صلالة.
لدي معرفة ببعض الموظفين الصغار والمتوسطين في البلدية وهم على قدر كبير من الإخلاص والوطنية لكن إمكانياتهم أقل من الحمل المنوط بهم. لم يخضعوا لتدريب كاف ولم يُعطوا الوقت الكافي للتعامل المبكر مع الحدث ناهيك عن إمكانياتهم ومهاراتهم، لذلك تجد أنهم يعملون لساعات طويلة فيقعون بين مطرقة الشركات الانتهازية وسندان الوقت.  ولأن الطريقة التي يتعاملون بها مع الواقع ليست احترافية ولأن مسئوليهم لا يفهمون العمل الاحترافي ويعتمدون على الإرتجالية كان لابد من تعرضهم للضغط المتواصل والغير مبرر وكان لابد من أن يكون المهرجان هزيل.
عمل البلدية عمل كبير وهي تسخر كل طاقاتها للمهرجان سنوياً وكأنه آخر مهرجان ستقيمه لتتفاجأ بأن السنة التالية قد حلت وأنه لا بد من مهرجان آخر. يبدأ الارتجال من جديد وتتكرر الأخطاء فتكون النتيجة مهرجان هزيل متكرر يمكن اختصاره ببيت تراثي وخيمة للتسوق ومطعم "محبوب" وحفلة لمطرب منتهي.. إفلاس حقيقي.. المواطن والزائر يقولان لا جديد.
أين التحضير المبكر وأين التقييم وأين المحاسبة. لا بد أن تكون هناك مساءلة ولابد أن يعرف الشارع كيف تدار الأمور وكيف تصرف الأموال وتحت أي مبرر تسند الأعمال إلى أفراد بعينهم وشركات بعينها. لابد أن تعرف البلدية ردة فعل الشارع تجاه ما تقوم به من أعمال وما تنتهي إليه من إخفاق. نريد أن يقف المسئول عن المهرجان أمام وسائل الإعلام بعد انتهاء المهرجان ليخبر الجميع عن الانجازات التي تمت والأهداف التي وصل إليها المنظمون وكذلك أن يخبرنا بالاخفاقات ومسبباتها. لن نتطور بدون نقد أو تقييم لما نقوم به.
الحديث هنا لا ينتهي فالبلدية ومهرجانها يعنيان الجميع ولا يعني انتقادنا لما يجري أننا أفضل من أحد أو أننا لا نخطئ لكن أخطاء من هم تحت الأضواء أضخم بكثير من أخطاء من هم في الظل. كنت قد قررت عدم الكتابة عن المهرجان حتى لا يُفسر انتقادي له على أنه شخصي لكن ردة الفعل على حفل الافتتاح الذي لا يستحق النقل المباشر والأخطاء التي صاحبت النقل المباشر وسوء الإخراج، كل ذلك دفعني للفضفضة هنا.
المواطن والزائر لا يطلبان المستحيل ومن حق الزائر أن يحصل على الحد الأدنى مما يرضيه. هناك أفكار كثيرة يمكن أن تضيف قيمة للمهرجان سواء كانت إقامة بطولات رياضية ومسابقات إقليمية أو إقامة الندوات الثقافية والفكرية أو إقامة مسابقات فنية واستقطاب فنانين عالميين في شتى الفنون.. الأفكار كثيرة جدا.
كنا في جلسة نقاشية قبل عدة أشهر فطرح أحد الحضور فكرة رائعة جداً تمنينا أن يتبناها المهرجان في يوم من الأيام. الفكرة هي أن يكون هناك يوم سنوي يُسمى يوم اللبان السنوي وأن يصادف هذا اليوم يوم افتتاح مهرجان صلالة السياحي. في هذا اليوم يتم حرق اللبان في كل بيت وفي توقيت واحد بحيث تتوه المدينة في ضباب من عبق اللبان.. يكون حفل الافتتاح عبارة عن رمي كمية من اللبان في "مجمر" ضخم في مركز البلدية أو إحدى الساحات بحيث تعلن رائحة اللبان عن بدء فعاليات المهرجان. الفكرة خلاقة جداً ويمكن العمل بها كما يمكن أن يتم تغيير اسم المهرجان إلى مهرجان اللبان العالمي. خلال فترة المهرجان تلتزم إدارة المهرجان بالتعاون مع جهات حكومية ومدنية بزراعة عدد معين من الأشجار.. هناك افكار كثيرة ستنبثق من فكرة اليوم السنوي للبان.
بالطبع هناك أفكار كثيرة في رؤوس الشباب لكن تظل أفكار تتوافق فقط مع العقليات الجديدة اليافعة ولا يمكن أن يقبل بها من شب على التقليد.
هذا ما لدي قبل النوم :)
أمنية قبل النوم: أتمنى خروج أخواننا المعتقلين والمعتقلات من سجن "بيان الادعاء العام" وأن تخرج سلطتنا الأمنية من سجن الخوف من أبناء الوطن الصادقين.
قال نزار: مشكلتي مع النقد أنني كلما كتبت قصيدة باللون الأسود قالوا أنني نقلتها عن عينيك..

هناك 8 تعليقات:

  1. ماتبعته.. يعني مافاتني شي :)



    تنهيده

    ردحذف
  2. فاتاتك لقطة عالمية وقت الإفتتاح جاء كلب ضال وجد نفسه فجأة محاط بكل المسئولين والمواطنين.. من حسن الحظ ما طلع في التلفزيون ساعة الافتتاح :)

    ردحذف
  3. كلام في محله!

    فكرة مهرجان اللبان فكرة كارثية جميلة! ووووواوووو!

    ليش ما يعملون برامج الخريف مسجلةويعدلوها أحسن ما يتمشكلون بالنقل الركيك أما العلأ والملاأ؟؟؟

    مرسيه محفيف عالتدوينة الرائعة!

    تعال أنت أيش وداك مراسيم الأفتتاح عشان تشوف الكلب الضال؟؟؟

    ردحذف
  4. ههههههه
    شكرا لمرورك متفائلة... كانت حركة الكلب أحلى ما في الحفل :)

    ردحذف
  5. حبيت مهرجان اللبان!! بس حرام تظلم حليمة اتوقع السالفه وراها كبت للافكار... السؤال؛ كيف نقدر نغير؟! أقصد أنا وأنت وكل شخص غيور على ظفار؟!

    ردحذف
  6. أخي محفيف .. لن نرى تغيير حتى تتغير الكروش اللي في بلدية ظفار .. لفت نظري حفلة أمس الطفله البحرينيه والتي جعلتها بلدية ظفار على ليلتين اقل درجه ب 5 ريال للفرد!! وللعلم هي للأطفال وليست لشيوخ المحافظه ناهيك عن أنها على مسرح المروج والذي ان حضرت فيه لا ترى سوا نقطه بعيده جدا تغني !! وهذه النقطه هي التي دفعت 5 ريال لأجل رؤيتها ,,هذا إذا تغاضينا عن السماعات الرديئه في المسرح!!

    مسؤوليين لا يفكرون بشئ سوا كيف نجمع البيسه !!

    بلدية ظفار غسلت منها يدي لا نصيحة لأموات

    ردحذف
  7. Hilarious
    أنا بعد حبيت مهرجان اللبان :).
    أما حليمة فما راح تتوب صدقيني.. لذلك إذا جاوبنا على سؤالك(كيف نقدر نغير) سنتجاوز حليمة وسيتغير الحال.. سوي دعاء

    ردحذف
  8. الحياة أنا
    صدقيني كل شيء ماشي بدون خطة.. دعاء الوالدين بيمشينا فقط..
    الشيوخ حضروا؟!!!!

    ردحذف

للتواصل راسلني على: hesheandme@gmail.com