السبت، 12 مايو، 2012

صور في الذكرى الأولى لإنهاء الإعتصامات في عمان

* في الأسفل  بعض الصور من اعتصام ظفار في الذكرى الأولى لفض الاعتصامات في السلطنة
** التذكير هنا ليس للتحريض أو إعادة الإعتصامات وإنما من أجل أن نتذكر ما حدث بفخر وحذر وأن نظل نطمح إلى الأفضل وكذلك من أجل أن نذكر أنفسنا أن الوطن للجميع ولا يمكن اختطافه أواحتكاره إلى الأبد.
،،،،،،،،
بعد مرور سنة على التدخل الحكومي في انهاء الاعتصامات التي لا تزال خيراتها تتوالى على الوطن وأبنائه أردت أن أضع بين أيديكم بعض الصور للتذكير بحدث تاريخي مر على السلطنة ولا يمكن نسيانه ألا وهو حدث الحركة الاحتجاجية التي عمت بعض المدن الرئيسية في السلطنة. ذلك الحدث الذي غير الكثير على أرض الواقع عندما صرخ الشارع بقوة ضد الفساد ونادى بالإصلاح فاستجاب القائد وأزاح الكثير من الرؤوس التي لم نكن نحلم بخروجها. تغيرت أشياء كثيرة، فقد كسر الشباب حاجز الخوف والسلبية بنزولهم إلى الساحات. ولأنهم لم يخرجوا ضد عدو فقد كانوا في مستوى المسئولية طيلة 77 يوم إلى أن صدمهم التدخل العسكري العنيف في شكله والغير مبرر نظرا لسلمية المعتصمين.
في الحقيقة كانت الإعتصامات مفخرة للجميع حكومة وشعباً وأصبحت عمان ما بعد الاعتصامات عمان جديدة تنعم بدماء جديدة في أروقة صنع القرار وظهرت قوانين جديدة وصلاحيات أكثر للشورى وتم فتح الإعلام للجميع(الحكومة ومنتقديها على حد سواء) بعد أن كان حكراً على الحكومة وأجهزتها فقط. أصبح العماني يناقش مشاكلة بشكل مباشر وأصبح المسئول الحكومي تحت عدسات وميكروفونات الإعلام بشكل يومي من أجل تبرير ما يتم هنا وهناك من أخطاء أمام الرأي العام.
،،،،،،،،
على الرغم من أن الكثير يرون أن ما حدث مجرد تخدير مؤقت للشعب بدليل عدم محاسبة أي من الوزراء السابقين، إلا أنني أرى أن ما حدث إلى الآن وخلال هذه الفترة القصيرة ليس بالهين ولا يمكن من خلاله الحكم بصورة قطعية على أن هناك نية مبيتة من الحكومة لإرجاع الأمور إلى ما كانت عليه. لا يزال الوقت مبكراً على التغيير الذي ننتظره لكن البوادر تقول أن القادم أفضل وأن المستقبل سيحمل في طياته قرارات تطمئن الشارع فيما يخص الفساد.

تحية لمن اعتصم بصدق من أجل التغيير وتحية لمن استجاب وتحية كبيرة لعمان..إلى الصور:


















ملاحظة: بعض الصور تم نشرها العام الماضي في هذه المدونة أثناء الأحداث ولكن بسبب اختفاء معظم الصور قمت بإعادة نشرها.

هناك 6 تعليقات:

  1. أيااام غريبة كانت بالنسبة لي .,
    لم أكن متواجدة !! و كل ما يصلناا عنها كان من اتصالات و انترنت = الجيش حوط المنطقة ، الاتصالات انقطعت فترة ، المعتصمين أُدخِلوا السجون !! المعتصمين و الجيش في حوار ., كانت احداااث كثيرة و الحمد لله نوعا ماا كانت مخرجات هذه الاعتصامات قيمة للوطن .,


    بس كأني سمعت انه فيه اعتصامات جديدة هالفترة في المناطق الجبلية و تدخل عسكري!! :\ شي منه ؟؟ و لا اشااعات ؟؟@_@

    ردحذف
  2. مافي
    اعتصامات "ما في" :)
    في موضوع ثاني ماريده ينتشر وأحس إنك عارفة تفاصيله :)

    ردحذف
  3. ذكريات رآئعه .. لم أكن أتخيل ولمجرد التخيل أنه بيوم ما سيعتصم الشاب العماني من أجل التغيير نحو غد أفضل ..لوهله أشعرتني أوضاعنا أنهم لا يعون ما يحدث حولهم ,, لكن يولد من رحم الشدآئد رجآل ..شكرا لهم بحجم السمآء..لا نملك ما نجازيهم به سوا دعآئنا لهم بظهر الغيب ..

    ردحذف
  4. الحياة أنا
    نعم شكرا لهم.. كانوا على عكس التوقعات فأثمر سعيهم وجنينا الكثير بسببهم ومقبلون بإذن الله على ما هو أفضل.

    ردحذف
  5. كانت أحلى أيام

    ردحذف

للتواصل راسلني على: hesheandme@gmail.com