الأربعاء، 7 يوليو، 2010

مصائب بلدية عند شركات فوائد

البلدية مربوشة من رأسها إلى أخمص القدمين.. الافتتاح قريب والمسرح لا يزال في مراحله الصعبة.. هناك جهد خرافي يبذل الآن وإذا تم انجاز المسرح قبل الافتتاح يعتبر ذلك معجزة من معجزات عمان..
طبعاً الربشة تأتي من أن العمل أكبر بكثير من طاقم البلدية الموجود وأكبر من إمكانياته..
وهناك شركات فاغرة أفواهها ليس من النعاس وإنما من الشهية لإلتهام ما توفر من مبالغ مالية لإنجاز أعمال كان بالإمكان إنجازها من قبل بمبالغ أقل وحرفية أكبر... (دائماً)أتمنى أن تتغير الحالة في المستقبل وأن يتم البدء في البنية التحتية من وقت مبكر لتجنب استغلال الشركات لحاجة البلدية... علماً بأن بعض الشركات خسرانة لأنها لم تقدر تكاليف المشاريع بشكل صحيح.

أتوقع أن على البلدية أن تستقطب خبراء في كل مجال بدل الارتجال وتسليم الرقبة للشركات والجهات المرتبطة بها في الخريف بالذات.. البلدية بحاجة إلى مهندسين خبراء على مستوى عالي من الخبرة والابداع لكي يقيموا المشاريع الجاري تنفيذها بالشكل العلمي الصحيح ولكي يتم وضع منهجية واضحة للمشاريع الجديدة... النمو كبير والزيادة السكانية وزيادة المشاريع الاستثمارية الكبيرة في المنطقة بحاجة إلى طاقم متخصص وليس إلى جهال(بسبب قلة الخبرة وعدم التخصص) أو سماسرة يجهزون المشاريع لتسمين بعض الشركات عن قصد أو عن قلة حيلة.. كذلك فإن البلدية بحاجة إلى خبير إعلامي يتعامل مع الجهات الاعلامية بحرفنة حتى لا يتم استغلال البلدية من قبل بعض القنوات التي تعرف مكامن الخلل والجهل في البلدية..

نريد أن نتحول من التخبط إلى الحرفنة... ليس ذلك صعباً ولكنه يحتاج جهداً ونية صادقة..بس.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

للتواصل راسلني على: hesheandme@gmail.com