الثلاثاء، 13 أكتوبر، 2009

عمود سوسن مبارك °54 EAST




صدر يوم السبت الماضي الموافق 10/10/2009م العدد الأول من جريدة Muscat Daily الناطقة بالانجليزية والتي تصدر عن القمة للصحافة والنشر، وإلى الآن لم أجد لها موقع في الشبكة العنكبوتية، كما لم أجد أي كتابة عنها سواء باللغة العربية أم بالانجليزية ما عدا الإعلان الذي نشره المدون بدر الهنائي في مدونته بتاريخ 26 سبتمبر الماضي (انظر هنـــــا).
وبسبب عدم وصول العدد إلى صلالة في أول يومين، اتصلت بصديق ليلة البارحة وحملته مهمة أن يستكشف أخبار هذه الصحيفة وأن يرسل لي ما يراه مهما ومفيدا. وفي ظهر اليوم أفادني ذلك الفدائي بما يلي:
مادة أولى: اشترى صديقي عدد اليوم الثلاثاء الموافق13/10/2009م
مادة ثانية: لم يفهم صديقي أي شيء من الصحيفة ما عدا الصور!! لقلة معرفته بالانجليزية
مادة ثالثة: استعان بأحد الوافدين في سبر أغوار الصحيفة وخير ما فعل فقد ركز ذلك الوافد المثقف على مقالة تحت عنوان 54° EAST (وهو خط طول مدينة صلالة) وكانت المقالة(أو كان المقال) تناقش " لماذا الشباب العمانيين لا يقرءون؟", بمعنى ما هي الأسباب التي أدت إلى عزوف معظم الشباب عن القراءة أو جهلهم بها؟
مادة رابعة: أفادني صديقي نقلاً عن الوافد بأن كاتبة العمود عمانية وأن الموضوع رائع جداً
مادة خامسة: اتصل فيني الفدائي وقال الجريدة عندي ولكن لا أعرف كيف أوصلها إليك، فقلت له تباً لك ..لا بد أن تصور العمود على الأقل وترسله كصورة بالإيميل، بما أنك لا تملك ماسحة ضوئية أو ما يمكن أن تحوِّل به هذه الجريدة إلى PDF .. صديقي العزيز أرسل الصورة ولكن لم استطع الوصول للكلمات بسبب صغر الصورة وقلة الريزوليوشن..
مادة سادسة: قررت أن أنشر الصورة التي وصلتني لعل أحد المدونين المتابعين أن يسعفني بهذه الجريدة بصيغة PDF حيث أن الموضوع مهم جداً. فمن فترة طويلة كانت لديّ الرغبة في الإطلاع على بحث أو مقالة أو ما يعطيني معلومات عن أسباب عزوف الشباب عن القراءة وكيف أن ذلك يعتبر ثقافة من ثقافتنا الحالية(بالتأكيد هي ثقافة متراكمة من قرون).. ما هي الأسباب وكيف العلاج؟
مادة سابعة: بعدما وصلتني الصورة عرفت أن الكاتبة تحمل اسم Susan Mubarak
مرّ عليّ هذا الاسم أكثر من مرة وحاولت أن أتذكر أين التقطت هذا الاسم..؟ إلى أن وصلت إلى احتمالية أن تكون هي البنت التي دائماً يظهر اسمها في لوحة الشرف في إعلانات جامعة ظفار منذ أكثر من ثلاث سنوات سوسن بنت مبارك الشحري.. ربما تكون هي. و مع إني لا أعرفها شخصياً لكنها كانت طالبة مثقفة ومتفوقة جداً ولغتها الإنجليزية رائعة حسبما أخبرتني مدرسة أمريكية كُنت قد سألتها عن مستوى الطلاب في الجامعة.. فقد أبدت إعجابها الشديد بهذه الطالبة ومستواها الثقافي.
ما أقصده من هذا الموضوع أن عمان تزخر بالكثير من الشباب والشابات الذين هم على مستوى عالي من الثقافة والمسئولية وهم النواة التي يمكن أن تغير الواقع إن أتيح لهم المجال للتغيير. وبالرغم من التشاؤم الذي يعتريني في معظم الأحيان عندما أنظر من حولي في الواقع العماني وفي وسائل الإعلام المحلية من تطبيل للإنجازات فقط، ورغبتي الشديدة في التغيير الشامل والتدريجي، إلا أن ظهور الشباب الموهوب والمسئول إلى السطح يعتبر مؤشر يمكن أن نبني عليه الآمال لمستقبل واعد وذلك بتشجيعه والسعي لإيجاد قدوات من أمثاله في المجتمع لكي يحس هو بالمسئولية وينشرها كثقافة.
بقي أن أشير أن الجريدة المذكورة لن تنشر في صلالة قبل شهر من بداية العدد الأول!!!!!!!!!!!!!!! لماذا؟؟.
...... في النهاية أطرح التساؤلات التالية:
تُرى ما هي أسباب قلة الإنتاج الثقافي عندنا في عمان بشكل خاص؟ هل يمكن لشعب لا يقرأ أن ينتج فكر؟!! هل يمكن لبلد لا يستطيع أن يوصل جرائده بشكل يومي إلى القراء في شتى أقاليمه هل يمكن له أن ينتج مثقفين؟
لا أتكلم عن عشرة أو مئة أو ألف أو مئة ألف شخص مهتم بالثقافة.. أتكلم عن مليون مهتم بالثقافة.. مليون قارئ!! هل هذا الرقم مستحيل ؟!!.. كيف نصل لهذا الرقم؟.. هل نحتاج خطط؟.. لا أريدهم أن يؤلفوا دواوين شعر أو كتب عن السعفيات!! أريدهم أن يقرءوا فقط حتى تتشكل لدينا ثقافة القراءة ومن ثم يبدأ الإنتاج الفكري والأدبي على ركائز قويمة... شاركوني أثابكم الله ولكم مني الدعاء..
ملاحظة: عنوان العمود كما يبدو في الصورة وليس كما هو عندي هنا... بذلت جهد كبير من أجل الابتداء بـ54 ولكن دون فائدة فأرجو ممن لديه خبرة أن يسعفني بالحل..!

هناك 13 تعليقًا:

  1. مرحبا محفيف،
    مقال رائع، والأروع هو ذلك الحماس الذي قرأته بين سطورك، والأورع منه ذلك الوعي الذي يسكنك .
    القرأءة ، صنفتها كثقافة وقلت:"ثقافة القرأءة" ما معنى أن يكون للقرأءة مثقفين ؟ عوضا عن الثقافة بمعناها المتعارف عليه ، وهي الثقافة المعلوماتية وغيرها من المخزون الفكري؟
    ثقافة القراءة ، تعني أن يُدرك القارئ حثيثيات ومتطلبات القراءة الواعية أو الهادفة ، ولا يقرأ لمجرد القراءة ولثم الحروف كي يُضيفها كحصيلة إلى مخزونة الفكري والمعرفي،
    ثقافة القرأءة ، تُعني أن يكون لدى القارئ وعي بطريقة القراءة الصحيحة وكيفية إستنباط الفكر وإقتباسه من بين الأسطر.
    أذكر انني منذُ فترة كتبتث في هذا الموضوع ، ونشر في صفحة اأسرة بجريدة الوطن من سنوات طبعا .
    ربما هٌناك معوقات لإنتاج الفكر أكثر مما ذكرت أخي،
    من ضمنها أن وعي القراءة وأهميتها لدينا في المجتمعات العمانية والبيئات المدرسية ليست بتلك الصورة التي يجب أن تكون عليها،إها تبدو كسولة تتمطط بكسل ، وتتثاءب بشكل منفر ، حين يأتي حديث الثقافة بشكل عام ، فما بالك بـ:ثقافة القراءة"؟! وبالأماننة فإن ثقافة القراءة هي ما نحتاج إليه قبل أي ثقافة معلوماتية أو معرفية اخرى ، لانها هي الطريقة التي توصلنا للطريقة الصحيحة للقراءة ، وبالتالي سهولة هضم ما نقرأ،

    ليس من السهل إطلاقا أن تتواجد ثقافة القراءة حتى بين بعض نهمي القراءة ، لان المصطلح ذاك يحتاج إلى فن لا يجيده الاغلب منا وقد لا ندركه إلا بعد تمارين طويلة في القراءة .


    وبالأخير ، وإختصارا كي لا أطول أكثر أقول:
    أمة لا تقرأ ، أمة لن ترقى ،

    شكرا اخي على مقالك الرائع،
    اجمل المنى لقلبك.

    ردحذف
  2. شكراً أخت عُلا على مرورك الذي هو دائماً إضافة لمدونتي. إذا تم تشخيص وتحديد معيقات الانتاج الفكري نكون قد وصلنا إلى 50% من الحل.. يبقى بعد ذلك الجهد الفردي أو الجماعي للحلحلة الـ50% الباقية
    أعجبتني عبارتك " ليس من السهل إطلاقا أن تتواجد ثقافة القراءة حتى بين بعض نهمي القراءة"
    أعجز عن مجاراة عباراتك والفكر المتدفق منها

    شكرا وتحياتي لك

    ردحذف
  3. مقالك رائع، أعتقد أزمة القراءة عندنا بدأت من المدرسة، ففاقد الشئ لا يعطيه فلا المدرسون كانوا قدوة لنا و أهالينا الله يعطيهم الصحة و العافية أغلبهم أميون و من الاسباب الاخرى كون الجرائد اليومية تصل على الساعة الواحدة ظهرا بعد ان اصبحت الأخبار باردة. لكن احس ان جيلنااللذي لم يحب اغلبه الكتب بدأ يكتشف مصدر معرفه و مطالعة جديد الا و هو الانترنت..

    ردحذف
  4. أخ IHMD شكراً لك على المرور
    أزمة القراءة بدأت عندنا ولا زالت ومستمرة..
    الاسباب إللي ذكرتها بالتأكيد موجودة..
    أنت تعرف أن الانترنت العربية فقيرة جداً ونادراً ما تجد موقع تستفسد منه لذلك فإن الانترنت العربية لا يمكن أن تصنع أو تعد الواحد لأن يكون قارئاً بمعنى الكلمة... يجب أن تكون لغتك الانجليزية جيدة حتى تستفيد من الانترنت وأنت تعلم مشكلة اللغة الانجليزية لدينا في العالم العربي بشكل عام وعمان بشكل خاص

    أتردد دائماً على مدونتك وأنا معجب بأسلوبك في الكتابة وبلغتك...

    ردحذف
  5. شكرا والله على متابعتك و الله خجلتني بكلامك، متابعين مدونتك و منتظر منك المزيد.
    بالنسبة للمطالعة لو كل واحد مننا شجع القراءة في بيته بيتغير الوضع و التشجيع مش بس بالكلام بل بالفعل ايضا، لان الانسان بطبعه يميل الى التقليد بصورة غير مباشرة.و ان شاء الله ايضا المحتوى العربي الموجود بالانترنت يتطور اكثر لانه مجال مهم للمطالعة..

    ردحذف
  6. regarding your above post, just to let you know since you seem interested that the British council UK is currently sponsoring a project
    .in oman under |introducing the culture of reading"

    one of the main objectives of this campaign is
    Running several workshops to direct youth to the effective ways of reading and how reading can be a mean of change.  
     
    this campaign is organized by Omani;s and will go for a whole year to make a change in oman

    alot of things to do but i believe it is up to us to make things happen

    hopefully by the end of this campaign next year the required outcomes are achieved with more than what was planned cause Omani's do have alot to give
     

    ردحذف
  7. hi there..
    you know at least we heard some guys talking about the subject..so there is a hope..i promise you that we gonna have a different campaign about Reading this year ..but waiting to settle every thing dowm and finishing the formal an admin staff..then we gonna bring the change to Oman but plz every person is imprtant to take his own step...at least start reading...i know its rediculous to say it here for you ...but lest carry this message whenever and wherever we gd...
    Omanis gonna be reader....all the best to all of us

    ردحذف
  8. لـ Essence Oman
    بالتأكيد هذا يعتبر مشروع عظيم وهدفه نبيل
    أتمنى أن يصل إلى كل أرجاء عمان... نحن بحاجة لمبادرات من هذا النوع... شكراً لهم
    المركز الثقافي البريطاني كان عنده فرع في صلالة بس للأسف تمإغلاقه من سنوات.

    لـ ALyaa
    شكراً لك هناك دائماً أمل..ومنتظرين الحملة..ستنجح بإذن الله

    ردحذف
  9. .your post brings alot of ideas and challenges in mind!!

    if salalah to be the main target of this campaign , i believe the outcomes and objectives would be met faster and accomplished higher as it is needed there since part of the campaign is to make sure of spreading books to those who cant reach it and organize book clubs around the region !!
    unfortunately due to the lake of resources and man power, it would be much harder to apply all the way to salalah when the team is closer to the capital more.

    ردحذف
  10. الأخ/ت غير معرف شكراً لك على المرور
    إذا بدت حملة من هالنوع في أي منطقة راح تنجح بشرط وجود مخلصين.. بالتأكيد هناك صعوبات في خوف الناس من حاجة اسمها (المركز الثقافي البريطاني) هو دائماً مرتبط -خاصة عند الذين يؤمنون بنظرية المؤامرة- بالمستعمر الذي يحاول تغيير عقلية المسلم وتمييعها!!
    أمانةً ليس لدي أي فكرة عن أي حملة أو مشروع من هالنوع لكن كما قالEssence Oman هناك مشروع لعرض ثقافة القراءة(introducing the culture of reading)
    بالتأكيد مشروع جميل وأتمنى أن يصلنا

    ردحذف
  11. فيها خير ياليتها تقرى قرآن يمكن الله يهديها =)

    "سوزان اخرى"!

    ردحذف
  12. Greetings from California! I'm bored to death at work so I decided to check out your website on my iphone during lunch break. I really like the info you present here and can't wait to take a look when I get home.
    I'm shocked at how quick your blog loaded on my phone .. I'm not even using WIFI, just 3G .

    . Anyways, good site!

    My web blog - online stopwatch bomb.

    ردحذف
  13. Ηowdу would you mind letting me know which webhost yοu're using? I've loadеd your blog in
    3 completelу dіfferent internet browseгs and I
    must say this blog loadѕ а lot quicker then most.
    Can you rеcommend а gοod web
    hosting provider at a fair ргiсe? Thanks, I aρρrеcіate
    it!

    Here is my blog Emergency Locksmith Solihull

    ردحذف

للتواصل راسلني على: hesheandme@gmail.com