الخميس، 12 نوفمبر، 2009

فكة الـ20 ريال الجزء الأول

أولا أعتذر ممن يتابع مدونتي عن الغياب عن كل من التدوين والردود على التعليقات التي ترد من المتابعين كما اعتذر من الذين أتابع مدوناتهم أنني لم أتواصل معهم بالتعليق على مواضيعهم الرائعة..
فقد كنت في مهمة عمل خلال الأسبوع الماضي وبداية هذا الأسبوع في منطقة نائية من المحافظة ولم تسنح لي الفرصة أن أكون على اتصال مع الشبكة العنكبوتبة ولذلك فقد استرحتُ وأرحتْ! مع سبق الإصرار والترصد.. استرحت من شاشة الكمبيوتر وأرحت عيوني..
أخذت معي اللابتوب ولم آخذ المودم من أجل أن أضمن عدم الاتصال بالنت..كان اللابتوب لكتابة التقارير فقط ومطالعة بعض ما هو متعلق بهوايتي المفضلة التي لن أذكرها هنا..
بالرغم من العمل المتواصل طوال النهار إلا أنني كنت أسهر لفترات متأخرة من الليل، بسبب استمتاعي بهدوء المكان الشديد ووجود القمر في أبهى صوره.. كان القمر بالنسبة لي مختلفا تماما عن كل الأقمار وكان "الشاهي" أفضل جليس بعد القمر.. كان المكان جميلاً والهواء منعشاً و وبرغم الهدوء الشديد إلا أن أصوات الحشرات كانت تشعرني بالأمان وقد تميل إلا الإزعاج بعض الأحيان كلما ركزت في أصواتها... لم أكن شاعراً ولا كاتب رواية ولكنني أحسست أن المكان سيلهمني للشعر أو الكتابة .. ومع ذلك لم أحاول الكتابة فقد أحسست أن الكتابة ستلوث استمتاعي .. من حقي أن استمتع في هذه اللحظات فأنا محاصر بعمل متواصل ومتعب طوال النهار.. إن الكتابة في هذه اللحظة وهذه الظروف خيانة للجسد وللدماغ.. يجب أن يكون الليل للراحة والاسترخاء بعد العمل النهاري المتواصل.. هذا كان تفكيري أو كسلي أو.. لا أدري.. فقد قررت أن لا أفكر.
كنت بكامل عدتي التي آخذها للرحلات.. الطريف في الأمر أنني اشتريت كميات خيالية من البسكويت والعصائر والخبز والمكسرات وغيرها وكأنني سأبقى شهراً أو أكثر من الشهر في هذه المنطقة النائية. والأطرف أنني لم آخذ الكمية الكافية من السكر والماء!! وهذه حركة غير موفقة من مدمن شاهي مثلي.. لأن الشاهي سيكون الأنيس والجليس في هذه البقعة البعيدة وهو أي الشاهي عبارة عن ماء وسكر وبروك بوند أو كما يعرف بـ"ريد ليبل" لأني ما أحب الليبتون. المهم في الأمر أنني ذهبت إلى قرية على بعد 4 كيلومترات لشراء ما يمكن شراءه من السكر والماء المفلتر.. وكانت النتيجة أن المحلات ليس لديها فكة 20 ريال!.. طبعاً لا ألوم المحل فهو "على قد حاله" بل لمت نفسي أنني لم أقدِّر بُعد المسافة ولم يَدُرْ في بالي أن المئة بيسة في هذه المنطقة قد تنفعني أكثر من الـ50 ريال!! .. نعم في المناطق البعيدة معظم الناس تشتري بالدين إلى نهاية الشهر وتجد المحلات بلا سيولة ولا تستطيع أن تفك حتى الخمسة والعشرة ريالات! .. المهم بعد أن "طلّعت" الـ 20.. دورت في "البوك" يمين يسار ولم أجد إلا ريال و 700 بيسة بجوار الشيخ البنفسجي "الـ50 " الذي وصفه "عوض الجيذر" بأنه شيخ الريالات الذي لا يراه إلا في الدعايات أو آخر الشهر كلمح البصر. قلت في نفسي " إيش بتنفعك ورقة الخمسين يا الجيذر لو كنت مكاني؟!" إيش بتنفعك في هذه المنطقة التعيسة بفكتها الجميلة بناسها وطبيعتها؟! أكيد ستكتب فيها قصيدة مختلفة تماماً... في خضم هذه الأفكار وانشغالي بالبوك اتجه رجل في الخمسين من العمر أو يزيد اتجه مباشرة للمحاسب وقال له - بدون ما أفهم السالفة من البداية- سجل ما عنده على حسابي! فوافق المحاسب على طول وقال لي خلاص!.. حسابك مدفوع يالله توكل!.. على طول فهمت السالفة و حلفت للرجل بالطلاق أنه ما يدفع ولا حد يدفع عني من الموجودين! إذا ما شي فكة بروح دكان آخر والخير موجود.. وأنت جزاك الله ألف خير..المهم أني نجحت بصعوبة في الإفلات من هذا الرجل وكرمه ولو بالتحايل فأنا غير متزوج واستفدت من عدم معرفة الناس بي.. الطريف والمحزن في نفس الوقت أني لو حلفت بالله فلن أستطيع الإفلات من ذلك الرجل.. وهذه من العادات السيئة لدينا ولا أدري إن كانت عامة عند جميع الناس أم لا..
اتجهت إلى القرية الأخرى... وللحديث بقية..تابعوني

هناك 10 تعليقات:

  1. تطلق قبل أن تتزوج الله يهديك، أم أنك تطلق الزواج نفسه!!!
    أعتقد أن هوايتك المفضلة الغراطه...

    ردحذف
  2. شهي هذا النص السردي يا محفيف !

    لي عودة .

    ردحذف
  3. GRrrr.... how long now do we have to be waiting for you to complete the story!!

    it is like watching "Friends" episode and they say at the exiting part " to be continued which was a surprise first time they did it "like u just did!

    okay!

    waiting!!

    ردحذف
  4. يا جماعة ياجماعة.. شوي شوي عالرجال... هو بس قصده.. فاصل ونواصل.. ولا يعني حرام عليه وحلال عليهم..


    هات أبوي محفيف هات بس لا تكون مثل دعايات الـMBC، البرنامج 20 دقيقيه والإعلانات التجارية 15 دقيقة تخلل البرنامج 3 مرات..


    إنزين وبعدييييييييييين ، مات البطل؟


    علووووه يو زماني..

    ردحذف
  5. بصراحة أنا مجهز الجزء الثاني من "باب الحارة"
    بس عشان الدعايات والاعلانات ووو... راح اذهب إلى مرباط الآن واستمتع وبالشواطئ الجميلة وبعدها أحاول كتابة الجزء الثالث وراجع!
    ادعو لي ما احصل نقطة تفتيش على الطريق! لأن سيارتي منتهية وسمعنا أنا الغرامات مضاعفة!!
    تابعوني

    ردحذف
  6. ريد ليبل .. آه .. ما عليك .. بخبر عليك جون وواكر

    ردحذف
  7. آآآآه يا محفيف انا كنت متوقعة انك تكتب عن سالفة العشرين ريال .. أو بالأحرى كنت متأككككدة أنك بتكتب عنها ... لأنك تحفة. للأسف أنا من عاشقي ليبتون لذلك من الآن فصاعدا نصبح أعداء .. انت في طريق وانا في طريق

    ردحذف
  8. حدث لي موقف مشابه إذ تم إلغاء بطاقة السحب الآلي الخاصة بي، استغللت خاصية تحويل الرصيد من الهاتف ودفعت مقابل البترول الذي صببته في بطن السيارة ..

    ردحذف
  9. الأخت نادية تباً لك
    أنتِ بس جربي الريد ليبل وراح تلعني الليبتون ووكيله في عمان!!... ما يصير يفرقنا الليبتون!!
    أنا كتبت عن الـ20 ريال من أجل حقوق الملكية الفكرية فقط!!

    ردحذف
  10. معاوية
    أهلاً بك.. أخيراً علقت في المدونة بعد أن توقعتك اعتزلتها!
    بطن السيارة في بعض الاحيان أهم من بطوننا!
    تحياتي أيها المهذون الكبير

    ردحذف

للتواصل راسلني على: hesheandme@gmail.com