الأربعاء، 25 نوفمبر 2009

تتكرر الأعياد ونحن كما نحن


بداية أبارك للجميع حلول عيد الأضحى المبارك والذي سيصادف يوم الجمعة القادم بإذن الله، وبهذه المناسبة أحب أن أعبر عن شكري العميق للجهات المعنية برؤية الهلال وتحريه في أنها جنبتنا تكرار فتنة عيد الأضحى الماضي.. لأنها كانت ستكون فرصة عظيمة "لفرسان الهيكل" وذوي القلوب المريضة بأن يؤججوا مشاعر البسطاء من أجل لاشيء..
عيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدكم مبارك
الآن أدخل في الموضوع..
نتساءل دائما ويتساءل معنا العالم لماذا لا نتغير في العالم العربي ولماذا التغيير عندنا بطيء؟ نولد ثم نظل أطفال حتى سن الأربعين وفي حالات حتى سن الخمسين والستين.. لماذا؟ لماذا نحن بطيئون في التغيير؟
قد يسأل سائل كيف نكون أطفال في الأربعين والخمسين والستين؟ الجواب بسيط جداً.. لأن في مجتمعاتنا العربية يبلغ الفرد منا هذا السن دون أن يقدر على اتخاذ قرار جرئ يمس المجتمع من حوله..لا يستطيع أن يغير شيء من السلوكيات الخاطئة في حياته ولا يستطع الاستقلال بقراراته بسبب خشيته من المجتمع من حوله فهو بذلك كالطفل غير أن الطفل معذور بسبب قلة تجربته وقلة حيلته. أضف إلى ذلك أن مجتمعاتنا تظلم الشباب من ناحية أنهم لا يستلمون مواقع اتخاذ القرار إلا عندما يتجاوزون مرحلة الشباب ويصلون إلى مرحلة الإفلاس الفكري أي عندما تتجمد وتتصلب أفكارهم على قرارات غير قابلة للنقاش أي عندما يتوقف حماسهم أو يُقتل فيهم الحماس..
في مجتمعاتنا يعيش جيل أو جيلين في نفس البيت ويتم التحكم فيهم من قبل شخص واحد. كذلك يعيش نفس الجيل أو الجيلين من نفس القبيلة تحت رحمة شيخ واحد. وكذلك فإن نفس الجيل والجيلين يعيشون تحت حكم حاكم واحد طوال حياتهم.. فلا مجال للشباب في بلداننا الهرمة. نعيش حياتنا كلها تحت إدارة نفس المدير.. نفس المدير العام.. نفس الوكيل.. نفس الوزير.. ونفس الحاكم!!..
أعتقد أن هذا هو السبب أو أحد أسباب جمودنا.. فليس هناك مبادرة منا كأفراد للتغيير كما أن المجتمع والنظام العام لا يشجع على التغيير..
هل لديكم أسباب أخرى؟.. أرجو المشاركة.. فنحن تأتينا أعياد وتغادرنا أعياد وتمل الأعياد من المعاودة ونحن صامدون بلا تغيير ولا حراك... عيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدكم مبارك

هناك 13 تعليقًا:

  1. الماء إن ركدَ فسد ..

    أحيانا أتساءل ..ماذا لو يستقيل المرء من وظيفته
    ويسافر ويرتحل طلباً للمغامرة والعِلم ...

    هل يفعل ذلك؟؟

    عيدك سعيد ..

    ردحذف
  2. فكرة جداً ممتازة
    مشكلتنا الارتباط:
    بالاسرة
    والمجتمع
    والأرض
    والحنين لمناطقنا
    قتلنا الحنين.... الحنين للتخلف (الله يرحم أيام زمان)

    ردحذف
  3. وكأنك تتمشى في عقلي يا محفيف
    نفس الفكرة التقريبية أوردتها في هذونة البارحة .. ولكن أردت أن أتسائل هل أنت مستعد لتقبل النمط الجديد ام هي أفكار نعبث بها الآن ؟!!


    عبدالمتبصر

    ردحذف
  4. القلوب عند بعضها والأفكار كذلك..
    أخ عبد المتبصر
    بالتأكيد مستعد للنمط الجديد.. لكني لن أغرد لوحدي!!

    لن نستطيع منع التغيير.. فهو آت آت آت

    ردحذف
  5. رجمه ال خليفين25 نوفمبر 2009 12:32 م

    احسنت
    لقد لامست الجرح سيدي
    انها المبادره
    هذا بالضبط ما نفتقده .... حتى في علاقاتنا الاجتماعيه...باتت ضحله ميته و بلا معنى

    ارجو ان يكون القادم اجمل

    عيدكم وطن و وطنكم عيد

    ردحذف
  6. رجمه ال خليفين
    شكرا على مرورك
    القادم أجمل بالتأكيد
    وعيدكم وطن وكل أيامكم أعياد

    ردحذف
  7. مع احترامي لشخصكم وقلمكم ولكن اعذرني حين
    اقول لك اخفقت في الموضوع ولم تختار النقاط التي يجب
    ان تناقش ركزت عل محور واحد بغض النظر عن ايجابياته وسلبياته ربما يكون لعده اسباب تتعلق فيك شخصيا .
    مقال اذا اصح ان نسميه مقال يحكي عن اشياء لا وجود لها وكما واضح من مقالك بان وما يشتكيه قلمك بانك
    ا تستطيع ان تقرر بقرار فردي خوفا من المجتمع او مسيطره البعض فانا هنا ساجاوب لك باختصار وبدون
    واكشف الستار الحقيقي للمجتمع الظفاري

    ربما يكون عندك الحق في عدم قدره اصدار قرار شخصي
    في المجتمع كقرار شرب الخمر او ممارسه الفواحش او تقليد الغرب او رفع صوت المسجل بصوت عالي على انغام جاكسون او غيرها من الاشياء التي لم ولن يتقبلها المجتمع الظفاري

    لكن القرارات الشخصيه تحت ظل العرف الاسلامي بمكانك
    اتخاذ القرار بكل حريه ويسر الا اذا كنت عديم الشخصيه او انهيار الثقه فيك.

    ان من المجتمعات الناجحه هو المجتمع الذي تشكل من قبائل فبوجودها يتجد الترابط والتكافل والتراحم
    فالاسره لابد لها من قياده اسريه والمجتمع لا بد له من قياده قبليه والشعب لابد له من قياده سياسيه
    فهذه سنه الحايه لم ولن تتغير

    ردحذف
  8. مع احترامي لشخصكم وقلمكم ولكن اعذرني حين
    اقول لك لقد اخفقت في الموضوع ولم تختار النقاط التي يجب
    ان تناقش ركزت عل محور واحد بغض النظر عن ايجابياته وسلبياته ربما يكون لعده اسباب تتعلق فيك شخصيا .
    مقال اذا اصح ان نسميه مقال يحكي عن اشياء لا وجود لها وكما واضح من مقالك وما يشتكيه قلمك بانك
    لا تستطيع ان تنفرد بقرار فردي خوفا من المجتمع او من سيطره البعض فانا هنا سأشرح لك باختصار
    واكشف الستار الحقيقي للمجتمع الظفاري

    ربما يكون عندك الحق في عدم قدره انفراد بقرار شخصي
    في المجتمع كقرار شرب الخمر او ممارسه الفواحش او تقليد الغرب او رفع صوت المسجل بصوت عالي على انغام جاكسون او غيرها من الاشياء التي لم ولن يتقبلها المجتمع

    لكن القرارات الشخصيه تحت ظل العرف الاسلامي بمكانك
    اتخاذ القرار بكل حريه ويسر الا اذا كنت عديم الشخصيه او انهيار الثقه فيك.

    ان من المجتمعات الناجحه هو المجتمع الذي تشكل من قبائل فبوجودها تجد الترابط والتكافل والتراحم
    فالاسره لابد لها من قياده اسريه والمجتمع لا بد له من قياده قبليه والشعب لابد له من قياده سياسيه
    فهذه سنه الحايه لم ولن تتغير

    عبدالله

    ردحذف
  9. أخ عبدالله حياك الله
    ليش معصب أخي العزيز ما في شي يستاهل العصبية أو التشدد في الطرح..
    أولا أشكرك على عناء الكتابة وهذا إن دل فإنما يدل على حرصك الشديد على إيضاح فكرتك وتوصيلها.
    ثانياً: أنا لا أتكلم عن ظفار في هذا الموضوع ولا أقصدها بل أقصد المنطقة العربية بشكل عام.
    ثالثاً: التغيير الذي أقصده ليس في السماح بشرب الخمر وأغاني جاكسون(مع إني أحب جاكسون كفنان)..فكما كان واضح أعلاه كنت أقصد السلوكيات السيئة بشتى أنواعها.
    ليس لدي مشكلة شخصية مع النظام القبلي الموجود فأنا بالتأكيد جزء منه ولكني موقن تمام اليقين أنه مساهم مساهمة كبيرة في تخلفنا وأرجو أن تنظر من نفس زاويتي..
    لا أدري إن فهمتني أم لا عندما قلت أن الشاب لا يحظى باحترام في مجتمعاتنا(ولا أقصد ظفار فقط) من ناحية عدم إعطائه الفرصة الكافية للمساهمة في اتخاذ القرار..
    أخي العزيز إن الطرح هنا لا يعني بالضرورة أني أتحدث عن تجربتي الشخصية!
    أتوقع أنك شاب مثلي أو ربما أكون أكبر منك بقليل وأحس أن مشاكلنا وهواجسنا واحدة....أتمنى لك التوفيق وأرجو أن يكون نقاشنا بعيد عن التشنج
    حفظك الله

    ردحذف
  10. نعم انا شاب واعيش في مجتمع قبلي والحمدلله كل القرارت
    التي اتخذتها لم تصادفني اي عائق او مشكله او اعتراض لانها في الاخير قرار شخصي يتعلق بي انا ومادام هذا القرار
    لا يعارض مع القيم الاسلاميه والانسانيه فبكل تاكيد لن يقابل باعتراض من احد

    هل لك ان توضح ما هي القرارات التي تقصدها هنا و الشباب لا يستطيعوا اتخذها بسهوله وبحريه
    حتى نجعل القاري اكثر فهما للمناقشه
    تحياتي 

    ردحذف
  11. حياك الله مرة أخرى أخ عبدالله وأشكرك على التواصل والعودة
    لا أتكلم هنا عن القرارات الشخصية..
    القرارات التي أقصدها هي قرارات تتعلق بالنظم العامة وإدارة المؤسسات الحكومية من تعليمية وإعلامية وصحية واقتصادية...إلخ
    في عالمنا العربي(وعمان جزء من هذا العالم) نجد معظم أصحاب القرار قد تجاوزوا الخمسين والستين.. وأنا أو أنت أو أي شاب لن تسنح لنا الفرصة للوصول لمراكز اتخاذا القرارات التي تناسب جيلنا إلا بعدما تصبح رؤيتنا ونظرتنا "مصيبة" على الجيل الذي يلينا... أجيال تظلم أجيال وبذلك تظل العقليات هي نفس العقليات ونمط التفكير هو نفسه وأسلوب الادارة هو نفسه.. يتم من خلاله قتل المواهب وتشريدها وتيئيسها...
    بطبيعة الحال عندما يصل المجتمع إلى هذه الحالة يكثر الفساد ويصعب علينا التغيير فيما بعد... مهما كانت جديتنا.
    بينما عندما تدار المؤسسات الحكومية إدارة حديثة وفق أسس حديثة وبعقليات شابة متعلمة سوف ننتشل الشعوب من الضياع الذي أصبحت فيه أو على وشك الوقوع في قاعه..
    أتمنى أن تكون الفكرة واضحة ومرحبا بك أخي عبدالله وبمداخلاتك وأنا مستعد لأي توضيح... وكلنا سنتعلم من بعضنا البعض.. وفقك الله وعيدك ســـــــــــــــــعيد

    ردحذف
  12. الزبدة الحين... شي باقي لحم.. أنا ما كنت موجود !!


    أللي قاهرني:

    إن الناس تعايد عليك من تاريخ 1 الشهر بمسجات .. اقرب ما تكون انها صعلةكية.. واحد يقولك اتمنى أني أكون اول واحد يهنيك.. والثاني يقول.. أكيد أنا آخر واحد يهنيك بس أنا تهنئتي غير..

    وهكذا إلين يوم العيد.. وبعيدن ما حد يتصل.. ولا تسمع صوت حد.. ويستوي التلفون كنة ميدالية..

    وعلوووو يو زماني..

    شكرا للجروح يا محفييييييييف ... وموضوعك لطيييييف .. رغم انه ما خفييييف..

    زكل عام وانته شريف

    ردحذف
  13. صعلوك بيك
    أنا منتظر منك ديوان صعلوكيات وأريد توقيعك عليه
    لو أعرف تيلفونك كان اتصلت عليك وهنيتك بالعيد بالرغم من أن والدي منبه علي من زمان ما اتصل بالصعاليك..

    وكما قال الشاعر: تخيل البيت المناسب!!

    ردحذف

للتواصل راسلني على: hesheandme@gmail.com