الخميس، 10 مارس، 2011

تساؤلات اعتصامية














· لماذا شجعت الحكومة الاعتصامات؟

· هل السلطان بحاجة لهذه الإعتصامات لإجراء التغييرات الكفيلة بتصحيح مسار العمل الحكومي ؟
· هل تجذر الفساد لدرجة الخطر؟ أي هل أحس السلطان شخصياً بالخطر من جراء الفساد المالي الذي بدوره أدى إلى الفساد الأمني(الخلية) لدرجة لجوئه للشارع؟
· هل عمان بحاجة إلى صدمة(كصدمة الاعتصامات) لتصحيح مسارها؟ أي ألا يمكن التصحيح بطريقة هادئة؟
· هل الاعتصامات رسالة من السلطان للداخل أم للخارج؟ أم للاثنين معاً؟
· هل "الدستور" خارج السيناريو الموضوع لهذه الاعتصامات؟ أي هل دخل دعاة الدستور "عرض" وغيروا مسار الاعتصامات التي تدعو إلى مطالب معيشية بسيطة بالإضافة إلى استئصال الفساد؟

· لماذا لم تظهر اعتصامات في بعض المدن الرئيسية في عمان؟

عندي أسئلة كثيرة لكني أفتقر إلى الإجابات الدقيقة لذلك أرجو المشاركة الصادقة ولكم مني راتب أساسي J مع الشكر الجزيل..


ملاحظة: اضغط على الصور ة لتراها أكبر



هناك 10 تعليقات:

  1. لماذا شجعت الحكومة الاعتصامات؟
    لم تشجع عليها بالمره ، والدليل إرسالها للوزراء "والشخصيات" المهمة لحث الناس على إنهاء إعتصاماتهم.

    · هل السلطان بحاجة لهذه الإعتصامات لإجراء التغييرات الكفيلة بتصحيح مسار العمل الحكومي ؟
    لنكن صريحين ، السلطان تأخر كثيرا ، كان عليه إتخاذ هذه الخطوات (والتي ستأتي مستقبلا) في إحتفالات العيد الأربعين ، ما جرى أثناء العيد الاربعين كان مخيبا للآمال، أنعم بالأوسمة والمكافئات الجزال على كبار وصغار رجالات الدولة ونالنا الفتات.
    والله العظيم أكبر فضيحة ان تصدر الأوامر "إبقاء معاش الضمان في حالة عمل فرد من الاسرة" من جلالته ناهيك عن إعتبارها "مكرمة" ، هكذا قرارات كان من الأولى أن تصدر من تلك الوزيرة السابقة.

    · هل تجذر الفساد لدرجة الخطر؟ أي هل أحس السلطان شخصياً بالخطر من جراء الفساد المالي الذي بدوره أدى إلى الفساد الأمني(الخلية) لدرجة لجوئه للشارع؟
    يقال والعهدة للراوي أن جلالته عندما تحدث عن الفساد وضرورة إجتثاثه في فترة سابقة تطوع رئيس جهاز الأمن الداخلي السابق عبدالله الحبسي وقدم لجلالته تقريرا مفصلا عن الفساد والمفسدين ولم يستثني كبار مسؤولي الدولة ، وأن ذلك أدى إلى إقالته من منصبه بكيد ووشاية من الفاسدين أنفسم قاتلهم الله.

    · هل عمان بحاجة إلى صدمة(كصدمة الاعتصامات) لتصحيح مسارها؟ أي ألا يمكن التصحيح بطريقة هادئة؟
    يا أخي والله صبرنا حتى مل الصبر منا ، ليس لنا سبيل للتغير سوى بالاعتصام والتظاهر ورفع مطالب الشعب من دون وسيط الى جلالته ، نعم للإعتصام ، نعم للتظاهر الى أن تنفذ مطالب الشعب المشروعة.


    · هل الاعتصامات رسالة من السلطان للداخل أم للخارج؟ أم للاثنين معاً؟
    وهل تنامى إلى مسامعك ما يدعم ذلك ؟
    إن كان كذلك ، فمن الواجب عليك أن تكتب مقالا بخصوص هذه النقطة.

    · هل "الدستور" خارج السيناريو الموضوع لهذه الاعتصامات؟ أي هل دخل دعاة الدستور "عرض" وغيروا مسار الاعتصامات التي تدعو إلى مطالب معيشية بسيطة بالإضافة إلى استئصال الفساد؟
    ليس هذا وقت دستور تعاقدي ، الدساتير تغيرها الثورات لا الاعتصامات والتظاهرات ، على دعاة الدستور التعاقدي أن يفقهوا الفرق بين المصطلحين ، علينا أن نطالب بالحياة الكريمة ومحاربة ومحاسبة المفسدين ، هناك لجنة لدراسة توسيع صلاحيات مجلس الشورى ، لننتظر نتائجها ، وهي على كل حال ستكون قفزة في صالح الشعب والقائد.

    · لماذا لم تظهر اعتصامات في بعض المدن الرئيسية في عمان؟

    يا أخي والله في خاطري أرد بصراحة ، بس بكتفي بتصديق الشائعة "الرائجة" اللي تقول أن هناك تهديدات وصلت لمن حاول تنظيمها بالعاصمة، تمنيت في كل ولاية إعتصام ، وبالذات في عاصمتنا ، أما الداخلية فإنفض إيدك منهم ، ما اعتقد بيطلعوا غير بمظاهرات الولاء والعرفان من قبيل "شكرا شكرا ... عفوا عفوا " اللي رفعت ضغطي.

    حفظ الله وطننا.
    حفظ الله قائدنا المفدى.
    حفظ الله الشعب العماني وسدد على طريق العزة خطاه.

    شكرا محفيف على الاسئلة ، أتمنى أشوف إجاباتك عليها بكل صراحة كما عودتنا.

    في أمان الله

    ردحذف
  2. الأسئلة نفسها تدور في بالي من 25 فبراير :)

    ردحذف
  3. هنا عقل جديد يتشكل عكس جماعة "شكرا شكر .. عفوا عفوا..".
    بس إن شاء الله ما تحصل شيء فوضى ويتم تخيب هذا الانجاز الشبابي العظيم !
    بارك الله فيكم
    اسلم عليك
    مسلم الكثيري

    ردحذف
  4. والله أنااتابع الأخبار من حولنااصبحت متخوف وحذر جدا من هذه المظاهرات والاحتجاجات !
    هناك تدخلات واضحه من أطراف مختلفة لا نعلم ما هي أهدافها!!
    الله يستر
    مسلم الكثيري

    ردحذف
  5. جهزلي الراتب.. ولي رجعة السالفه بدها جلسه

    ردحذف
  6. :'(
    كتبت لمده نص ساعه وبعدها انمسح :'(

    ردحذف
  7. غير معرف
    أشكر مرورك وتعليقك المفصل..
    **
    1
    **
    أنا مقتنع إلى حد كبير أن الحكومة(صاحب الجلالة تحديداً) كان مرتاح جداً لهذه الاعتصامات بدليل ارتباك المسئولين الأصغر منه في الحكومة أثناء تعاملهم مع الاعتصامات والأحداث التي صاحبتها بينما ظل جلالته كالجبل.أعتقد أن ما حصل في صحار كان كفيل بخروج السلطان علانية في وسائل الاعلام لتهدئة الشعب لولا أنه مسيطر على الوضع العام.. كما أنني مقتنع أن حادثة القتل في صحار لم تكن في الحسبان لكنها أضافت قوة للمعتصمين والتي بدورها حتمت على السلطان التدخل شخصيا لأنه لم يعد هناك مسئول يمكن التعامل معه غير السلطان. هذا أدى إلى التحام أكثر بالقائد وظل هو المنقذ الوحيد للوطن(يا يحلها يا الفوضى مع يقين الشعب بمقدرته على الحل).. نعم حلها بأن وقف التصعيد وسحب الشرطة من المواجهة المباشرة مع المحتجين وطمأن المعتصمين بأن لهم حق الاعتصام السلمي، كما أنه أوقف مهزلة الاعلام في تعامله مع الأحداث بعد يوم قلة المسئولية.. هذا محسوب لجلالته وليس لغيره..
    ***
    2
    ***
    أعتقد أن السلطان كان بحاجة لأسباب حقيقية ليقنع أصدقاءه الوزراء ورفقاء الدرب بأن وقتهم "خلص" وأن الشعب لم يعد بحاجة لخدماتهم.. هؤلاء تجذروا في كل مصلحة لعمان وكان خروجهم بطريقة أخرى قد يكبد عمان خسائر أكبر.. وضعهم السلطان أمام محك الوطنية(مصلحة ومستقبل عمان تقتضي خروج معاليك من الوزارة فهل أنت خارج؟ الاجابة بلى خارج)
    **
    3
    **
    أعتقد أن السلطان أحس بالخطر من الفساد المالي.. لماذا؟ لأن أفراد الخلية لم يكن لهم مبرر لخيانة الوطن ؛ فهم رجال كبار في الدولة ومناصبهم قد منحتهم الكثير من المال والجاه فما الذي دفعهم للخيانة؟ أعتقد أن السبب هو الفساد المستشري في الصف الأول والذي يرونه أمامهم رأي العين دون أي رادع. أصبح الوزراء يقسمون المشاريع والأراضين حسب هواهم بينما رجل الأمن والعسكري لا يستطيع فعل أي شيء لوقف هذا الفساد مما دفعهم للبحث عن مصادر رزق إضافية تضاهي أولئك الذين يتقاسمون عمان بالليل على مبدأ خربانة خربانة!
    **
    4
    **
    هل عمان بحاجة إلى صدمة للخروج من أزمتها الفسادية وغير الفسادية؟ نعم أعتقد أننا وصلنا إلى طريق لا يمكن العودة منه إلا بصدمة.. الاعتصامات كانت فرصة كبيرة لإعادة القيمة للمواطن وبالتالي رجوعه كمساهم حقيقي في صناعة مستقبله ومستقبل وطنه. نحن وصلنا إلى مرحلة لا قيمة فيها إلا للريال.. القيمة الحقيقية للإنسان بدأت في التلاشي.. لأن المادة دخلت في تفكير الناس وحجبت عنهم مهامهم الحقيقية الإنسانسة والوطنية. أصبحت الوطنية تملق وأصبح كل شيء مظهري خالي من الجوهر.. زيف.. لذلك كان لابد من صدمة ترجع الناس إلى مهامهم الحقيقية... والله أعلم
    **
    5
    **
    هل الاعتصامات رسالة من السلطان للداخل أم للخارج؟ أم للاثنين معاً؟
    أعتقد للإثنين معاً وليس عندي تفاصيل إلى الآن... هناك خيوط فقط لن أتطرق لها
    **
    6
    **
    هل دخل الدستور عرض؟
    أعتقد ذلك..
    صحيح أننا بلد قبلي ولكن لابد من وجود دستور ينظم حياتنا وعلاقاتنا ببعض(حكومة وشعب) وأن يكون للشعب دور فيه بحيث نسقط الفتن المستقبلية التي قد تحدث بسبب عدم الوضوح الذي نحن عليه الآن.
    لا يعني ذلك أن نتحول إلى دستور السويد مرة وحدة ولكن أن يوضح الدستور الأمور الضبابية كآلية الحكم إلى غير ذلك.. لا يوجد عاقل يريد أن تكون دولته بلا دستور حقيقي..
    **
    7
    **
    لماذا لم تظهر الاعتصامات في مدن رئيسية كنزوى مثلاً؟!
    صراحة لم أجد تفسير لذلك..

    ردحذف
  8. أبو فيصل
    شكرا لمرورك وتعليقك

    أعتقد أن ظهور الاعتصامات دليل على أن هناك مظالم لابد من أن تعالج
    قد يكون هناك منطق في معظمها ولكن الجزء البسيط الغير منطقي سيقتنع فيما بعد أنه مخطئ
    هناك مظالم وهناك من لا يستطيع التعبير بشكل لائق عن مظالمه وهناك من يركب الموجة
    هذه ظاهرة صحية ستتلاشى ولكنها رسالة واضحة للمواطن الموظف والمسئول من أن الحياة ستتحول من مشي حالك إلى ما يمشي إلا الجد
    تحياتي لك

    ردحذف
  9. susan
    جاوبي على الأسئلة وبترجم آخر مقال لك :)

    ردحذف
  10. HilariOus
    مخصوم من راتبك نصه :)
    كنت مجهز لك راتب أساسي مع علاوة طباعة(typing allowance)

    ردحذف

للتواصل راسلني على: hesheandme@gmail.com